الرئيسية / المجتمع المدني / احتلال فاضح للملك العام ولا من يحرك ساكنا

احتلال فاضح للملك العام ولا من يحرك ساكنا

في واضحة النهار يتم احتلال الملك العام في ملتقى شارعي محمد الخامس و سيدي واصل باسفي، حيث إن الإصلاح الذي طال مقهى فرنسا تجاوز المساحة الخصصة له خارج فضاء المقهى، ليطال الرصيف المخصص للراجلين، حيث تمت إزالة شجرة و عمود للإشارات الضوئية، في تحد صارخ للقانون، وصمت مريب للسلطات المحلية.

ترى من أين سيمر الراجلون؟ الذين سيضطرون قصرا إلى السير في الطريق المخصص للمركبات والدراجات.

إن تطبيق القانون يبدأ من تحرير الملك العمومي، و البداية بالمقهى التي يتم تشييدها في حديقة عمومية، في اغتصاب مقصود ومتواطأ عليه لمنتزه عمومي، يستقبل سكان الأحياء المجاورة، والذين يجدون فيه متنفسهم الوحيد في غياب حدائق ومنتزهات عمومية.

إن الرهان على الكسب المادي و الجشع يؤديان حتما إلى اغتصاب الملك العمومي و القضاء على المساحات الخضراء، و الإضرار بالبيئة.

وهو ما يستلزم بدل الجهود من قبل السلطات المحلية و المجالس المنتخبة للتصدي للممارسات التي تخرق القانون٬ وتمس بحق الغير.

إن الفضح و التنديد وحدهما لا يكفيان، ولكن الحزم في تطبيق القانون، وتجنيد الإمكانات المادية واللوجيستية والبشرية في تنفيده، هو الكفيل بالحد من مثل هذه الأفعال والسلوكيات التي تتنافى مع حق  الإنسان في الاستفادة من الشارع و الفضاء العموميين .

آسفي زوم

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*