الرئيسية / المجتمع المدني / إحداث مرصد اقليمي لعمال ومتقاعدي الفوسفاط تابع للفرع الاقليمي للرابطة بآسفي.

إحداث مرصد اقليمي لعمال ومتقاعدي الفوسفاط تابع للفرع الاقليمي للرابطة بآسفي.

بـلاغ إخباري

تعتبر مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط إحدى أهم المؤسسات الصناعية بالمغرب وتتجلى هذه الأهمية من خلال حجم ما تدبره هذه المؤسسة من ثروة وطنية تقدر بثلاثة أرباع الاحتياطات العالمية من الفوسفاط، بالإضافة إلى اعتبارها المنتج والمصدر الأول في العالم لهذه المادة بجميع أشكالها بنسبة تقدر ب 30 في المئة من حصة السوق العالمي و برقم معاملات قدر خلال سنة 2018 ب 55.9 مليار درهم. وحيث أن مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط بصفتها قاطرة للاقتصاد الوطني، ومن منطلق ما تتحمله من مسؤولية وطنية في النهوض بدورها كاملا كمقاولة مواطنة مما يفترض معه الانعكاس الإيجابي على مختلف ما يمكن أن تقوم به هذه المؤسسة من مبادرات، خصوصا تلك التي تروم تعزيز التنمية الجهوية وإنشاء المقاولات.
في هذا السياق و على اعتبار أن إقليم آسفي هو أحد المواقع التي اختارتها هذه المؤسسة لتوطين مصانعها منذ سنة 1965 وعطفا على ما تتحمله هذه الإدارة من مسؤولية مجتمعية اتجاه المناطق التي تتواجد بها مواقع فوسفاطية، وبرغم العديد من الشعارات الجذابة و المدغدغة للمشاعر التي ما فتأت هذه المؤسسة و على امتداد سنوات محاولة تسويقها، ظل المكتب الشريف للفوسفاط بالمغرب عموما و بآسفي خصوصا حاضرا بشكل أو بآخر، في مختلف النقاشات الوطنية أو المحلية سواء تلك المتعلقة بتدبير شؤونه الداخلية أو تلك التي لها علاقة بمحيطه.
في خضم كل هذا وفي إطار ما دأب عليه الفرع الإقليمي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان بآسفي من اشتغال جاد ونوعي و في سياق الاختيارات التي وضعها لعمله المستقبلي والتي من بين مبادئها الاشتغال الموضوعاتي، المنهجي والاستراتيجي و عملا على أجرأة واحد من النقاشات المستفيضة التي حرص على إطلاقها، بالأخص مع فئة عريضة من المنتسبين للمجمع الشريف للفوسفاط حاليا أو سابقا تقرر ما يلي :
– إحداث ” مرصد إقليمي لعمال ومتقاعدي الفوسفاط بآسفي ” يشتغل تحت يافطة الفرع الإقليمي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان بآسفي كخطوة أولية سيتم تعميم العمل بها بتنسيق مع المكتب التنفيذي مستقبلا على مختلف الأقاليم المحتضنة لمراكز فوسفاطية تابعة لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط.
– عقد ندوة صحفية سيتم الاعلان عن تاريخها ومكانها لاحقا لعرض تفاصيل هذا الموضوع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*