الرئيسية / المجتمع المدني / محسين التراب في زيارته لاسفي، يستعيد مشاعر حب ووفاء الساكنة

محسين التراب في زيارته لاسفي، يستعيد مشاعر حب ووفاء الساكنة

اسفي زوم 

من منا لا يتذكر سي محسين التراب الرجل الذي ترك بصمة واضحة في هذه المدينة، وشهد له كل ساكنتها بالجدية والمسؤولية والتفاني في أداء الواجب، و كان له الفضل في انشاء العديد من المنارات العمرانية و البيئية باسفي ، وكان رجل دولة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، أسر قلوب الاسفيين، فحتى المرحومة والدتي جدد الله عليها ثوب الرحمة والغفران كانت تقول لي بلسان المتتبع للشأن العام قيد حياتها بأن الرجل كان علامة فارقة في التدبير الترابي الذي يؤثر مصلحة المدينة على أية مصلحة شخصية،  فتربع على قلوب ووجدان الاسفيين فيما مضى، وحتى في الحاضر لدرجة تمنى معها كل آسفي غيور أن تستعيد المدينة وهجها مع رجل من طينة سي محسين التراب متعه الله بموفور الصحة و العافية و اجزل عليه الأجر و الثواب.

و مناسبة القول زيارته لاسفي و بالضبط الولي الصالح سيدي محمد صالح حيث التقاه الفاعل الجمعوي عبد السلام حلي والذي كتب على حائط صفحته ما يلي :

أمس الأحد .2019.10.6.على الساعة الثالثة والنصف زوالا وفي زيارة للوالي الصالح الشيخ أبي محمد  صالح التقيت مفاجأة السيد المحترم العامل السابق باسفي محسين الطراب الدي كان يعمل بإخلاص وروح وطنية ومن المشاريع التي حققها في أسفي بناء الملعب المسيرة وبحلة جديدة تم تعشيبه والمتنفس سيدي بوزيد وبناء كورنيش وأموني والشاطىء وعدة مشاريع ومن أحسن العمال الذي تولوا على أسفي.

و نحن بدورنا لا نملك إلا أن نشد بحرارة وبمحبة و شوق على يدي هذا  الرجل الذي جسد مثالا حيا لرجل الإدارة الترابية الذي يعكس بصدق خطب وتوجيهات  جلالة الملك ، و يكرس سياسة القرب في التعاطي مع قضايا و شؤون المواطنين، و يعمل على تنزيل الاختبارات التنموية المحلية التي ترتقي بالمجال اجتماعيا واقتصادبا و ثقافيا و بيئيا و رياضيا….

ما  أحوجنا اليوم الى رجال بقيمة و مهنية و مسؤولية سي محسين الذين شحت منهم الإدارة الترابية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*