الرئيسية / للقارئ راي / كورنيش آسفي: تمخض الجبل فأنجب فأرا

كورنيش آسفي: تمخض الجبل فأنجب فأرا

بعد الحاح عامل إقليم اسفي في اجتماع عقد مؤخرا بمقر عمالة إقليم آسفي على ضرورة فتح كورنيش اسفي في وجه العموم، وتشديده على ذلك، تم فتحه يوم الثلاثاء 26 نونبر 2019، حيث استنكر عديد من المواطنين وضعه الذي لا يرقى إلى انتظارات الساكنة، فلا مقتضيات دفتر التحملات احترمت، ولا مواصفات فنية وتقنية روعيت في تشييده.

حيث علق أحد النشطاء أن زليج سطح المنازل أفضل من زليج الكورنيش، كما أن الإنارة غائبة، هذا هو حال كورنيش آسفي الذي بلغت تكلفته ملايير ليرى النور، مخيبا للامال، و ليؤشر على غياب الرؤية  لتشييد معلمة سياحية تليق باسفي، و انحصار أفق صانعي القرار المحلي في بلورة مشاريع تليق بعراقة هذه المدينة وارثها التاريخي.

كما أن تبدير المال العمومي وعدم ترشيد النفقات، و غياب الحكامة، في مختلف مراحل إنجاز مثل هذه المشاريع، تكون نتيجته الحتمية، منجزات تفتقد للحد الأدنى من مواصفات الجمالية .

لقد تكتلت فيما سبق  تنسيقية مدنية باسفي للدفاع عن كورنيش اسفي، ولكن صوتها خفت.

و انتظرت الساكنة الافراج عن هذا الكورنيش ليتبدى للجميع المثل القائل تمخض الجبل فأنجب فأرا

لك الله يا اسفي

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*