الرئيسية / سياسة / المؤتمر الاقليمي للتقدم والاشتراكية بآسفي ورشيد محيب كاتبا إقليميا

Notice: Undefined index: tie_sidebar_pos in /home/safizoom/domains/safizoom.com/public_html/wp-content/themes/jarida/includes/post-head.php on line 5

المؤتمر الاقليمي للتقدم والاشتراكية بآسفي ورشيد محيب كاتبا إقليميا

انعقد بمدينة أسفي مساء يوم الأحد 4 ماي 2014 المؤتمر الإقليمي الخامس لحزب التقدم والاشتراكية بأسفي ترأسه أنس الدكالي عضو الديوان السياسي للحزب و بحضور خالد الناصري كذلك عضو الديوان السياسي و وزير الاتصال سابقا و في كلمته الافتتاحية للمؤتمر الإقليمي للحزب بمدينة آسفي، قال أنس الدكالي أن محطة المؤتمر الإقليمي والوطني التاسع، هي محطة أساسية على كل المستويات، إذ أنها تُقدم صورة حقيقية للعلاقة التي تجمع حزب التقدم والاشتراكية بمناضلاته ومناضليه، بل فرصة لتدارس كل مشاريع الوثائق المتنوعة ومشاريع القوانين، لتأكيد تلك القوة التي يتميز بها الحزب على مستوى المشروع المجتمعي الذي يُناضل من أجله.
واعتبر أيضا، أن المؤتمر الوطني التاسع للحزب ليس مؤتمرا عاديا، لأنه يأتي في ظروف غير عادية، سواء على المستوى الوطني أو على المستوى الدولي، ولا حتى على مستوى اختياراته التي يُدافع عنها، والتي تمت ترجمتها في وثائق تجمع بين السياسي والاجتماعي والهيكلي، مشيرا في الوقت نفسه، بأن على جميع مناضلات ومناضلي حزب التقدم والإشتراكية جعل محطة المؤتمر الوطني التاسع محطة أساسية لكي يُقَوِّيَ الحزب ذاته، ولكي يُرَسِّخَ تواجده بكل نقطة من نقط الوطن، بين كل فئات المجتمع التي تأسس الحزب لخدمتها من فلاحين وعمال وطلبة ورجال تعليم ورجال قانون ومفكرين ورجال أعمال وكل فئات المجتمع، خصوصا الطبقات الفقيرة التي نجعلها كحزب عنوانا لنضالنا الدائم من أجل ترسيخ الشعار الذي رفعه حزبنا، شعار مغرب المؤسسات والعدالة الاجتماعية.
وعن قوة الحزب بإقليم آسفي، أكد أنس الدكالي، أن مدينة وإقليم آسفي عرفا دينامية متميزة خلال الأربع سنوات الماضية، من خلال التحاق مجموعة من القوى الحية بالإقليم من منتخبين وأطر ومثقفين، وهو أمر يجعلنا كحزب نشعر باعتزاز وفخر كبيرين، لأن هذا، إنما يؤكد انفتاح الحزب على كل القوى الفاعلة بالمجتمع ليكون حزبنا حزب الجماهير الشعبية بحق وعن جدارة واستحقاق، ولأننا حزب يناضل من داخل المؤسسات ونؤمن بضرورة التواجد بقوة داخل المؤسسات المجتمعية، لخدمة المشروع الحداثي الذي يحمله حزب التقدم والاشتراكية، كما أن عودة وجوه قديمة لرفاق ورفيقات ناضلوا في الحزب لسنوات، يُعتبر تواجدهم اليوم في هذه المحطة دعما قويا لكل الشباب الذي انخرط بكل وعي ومسؤولية في الحزب من أجل نضال حقيقي لعدالة اجتماعية حقيقية، وأن كل ذلك سيجعلنا نخرج من هذه المحطة بحزب قوي بإقليم آسفي وجهة دكالة /عبدة وكل التراب الوطني.
ومن جهته، عبر خالد الناصري عضو المكتب السياسي للحزب، الذي أشرف رفقة أنس الدكالي على رئاسة أشغال المؤتمر الإقليمي بآسفي، عن اعتزازه بالتواجد في مدينة عُرفت بنضالها ونضالات نساءها ورجالها، من أجل تجديد الوفاء والعهد وإعادة بناء حزب تقدمي رفيع المستوى، قادر أن يلعب دوره من أجل الدفع بالبلاد نحو مدارج الديمقراطية الحقة والعدالة الإجتماعية.
واعتبر الرفيق خالد الناصري، في كلمته، بأن كل رفيقات ورفاق الحزب يعتزون بهذه التراكمات القوية، والتي من خلالها نبني حزبا عتيدا يُغطي كل ربوع الوطن.
وشدد الرفيق الناصري، على أن حزب التقدم والاشتراكية ليس مِلْكاً لأعضاء الحزب، بل هو حزب لكل المغاربة أجمعين، ونحن مؤتمنون على الذهاب بهذه الأمانة كي تقوم بواجبها خدمة للمصلحة العليا للوطن والشعب، هذه هي وظيفة حزب التقدم والإشتراكية منذ تأسيسه قبل 70 سنة، وهذه هي استراتيجية الحزب الذي يُعتبر من أقدم الأحزاب الوطنية بالمغرب، والذي طور عمله واستراتيجيته بفضل تلاحم قوي بين القواعد والمناضلات والمناضلين لإنتاج حزب شعاره النضال من أجل العدالة الاجتماعية.
في ختام كلمته قدم خالد الناصري تحية تقدير لكل المؤتمرات والمؤتمرين وضيوف المؤتمر، لتتم رفع الجلسة الإفتتاحية بعد مداخلة قصيرة لجعفرخملاش المنسق الجهوي للحزب بجهة دكالة/ عبدة، أكد فيها على ضرورة تقوية عمل الحزب بكل الجهة، خصوصا وأنا الجهة الأولى على صعيد المغرب في نسبة تمثيلية نواب الحزب بالبرلمان، لتنتهي الجلسة الافتتاحية بحفل شاي على أساس متابعة أشغال المؤتمر وانتخاب كتابة إقليمية جديدة.
و في الأخير تم انتخاب السيد رشيد محيب كاتبا إقليميا للحزب رفقة 29 عضوا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*