الرئيسية / حوادث و جرائم / ظاهرة تكسير محطات حافلات النقل الحضري بآسفي تعود إلى الواجهة

Notice: Undefined index: tie_sidebar_pos in /home/safizoom/domains/safizoom.com/public_html/wp-content/themes/jarida/includes/post-head.php on line 5

ظاهرة تكسير محطات حافلات النقل الحضري بآسفي تعود إلى الواجهة

بحكم ترددي اليومي على محطات حافلات النقل الحضري، لمست عودة ظاهرة تخريب هذه المحطات باستعمال الحجارة، وهي مسألة تكاد تتكرر باستمرار، لارتباطها بالمعطى السيكوسوسيولوجي للأفراد، حيث ينزع الفرد إلى تخريب كل ماهو عام كرد فعل على واقع التهميش أو الاقصاء أوالاحساس بالغبن الإجتماعي ، وبغض النظر عن الدوافع التي تؤدي إلى مثل هذه السلوكات ذات الطابع العدائي، فإنه من غير المعقول اللجوء إلى الإعتداء على هذه المحطات، التي تشكل الملاذ الوحيد لمستعملي حافلات النقل الحضري، إذ تقيهم من حر الشمس وتساقط الأمطار، وهي مكان للجلوس خاصة بالنسبة للمسنين من الرجال والنساء، الذين لا يستطيعون الوقوف لمدة طويلة في انتظار الحافلات، صحيح أن خدمات الوكالة المستقلة للنقل الحضري بالمدينة تتسم بالتردي الواضح، من خلال طول انتظار حافلات النقل العمومي التي قد تتجاوز الساعة، و الإكتظاظ الشديد خاصة في أوقات الذروة، وتعمد بعض السائقين تجاوز محطات الوقوف، مما يؤجج غضب المنتظرين بهذه المحطات، وسوء التعامل مع المواطنين من طرف مراقبي التذاكر… لكن ذلك لا يبرر بأي حال الإعتداء على هذه الحافلات، التي بات زجاج العديد منها مُهَشَمًا بفعل الحجارة، أو تعريض محطاتها للتخريب المُتَعَمَدِ، ونلتمس من هذا المنبر الضرب بقوة على أيدي المعتدين وتطبيق القانون، مادام أن مثل هذه التجهيزات تدخل في إطار الملك العام الذي ينبغي حمايته والحفاظ عليه.
نورالدين الزقلي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*