الرئيسية / ثقافة و فن / تاريخ آسفي المنسي : محمد بن حدو اعطار الآسفي, السفير المغربي المحنك و الدبلوماسي الكبير

Notice: Undefined index: tie_sidebar_pos in /home/safizoom/domains/safizoom.com/public_html/wp-content/themes/jarida/includes/post-head.php on line 5

تاريخ آسفي المنسي : محمد بن حدو اعطار الآسفي, السفير المغربي المحنك و الدبلوماسي الكبير

نسعى اليوم لنبش الذاكرة الجماعية للتاريخ الآسفي ورجالاته , من خلال التطرق لمحمد بن حدو اعطار الآسفي,
الرجل الذي لم ينل حظه من التأريخ المغربي , وهو الذي لم يتوان الدكتور عبد الهادي التازي عضو أكاديمية المملكة , بوصفه بالدبلوماسي الكبير وبالمعلمة الشامخة, وبالرجل العظيم , منبهرا بماضيه السياسي , وحنكته الدبلوماسية وانفتاحه الثقافي , مما جعله يؤكد على الحضور القوي لشخصية الرجل, باعتباره أحد رجالات الدولة العلوية البارزين, زمن المولى اسماعيل, حيث عمل على اقتفاء أثره بزيارات متكررة لبريطنيا , و نجح في الحصول على احدى صوره من لوحتين معروضتين” بشيزويك هاوس “بعد حصوله على ترخيص ملكي بذلك .
ويرجع الدكتور والمؤرخ عبد الهادي التازي, سبب اهمال التاريخ لذكر شخصية من طينة السياسي السفير محمد بن حدو أعطار الآسفي سفير المولى اسماعيل, الى “زلزال لشبونة “الذي ربما راحت ضحيته وثائق مهمة وملفات مخزنية , ابان عهد السلطان المولى عبد الله , لكن على النقيض من ذلك , سيرة الرجل وذكره في التاريخ الانجليزي جاء بإسهاب .
رجل أمعن التاريخ في نسيانه وتناسيه , حتى أن اسمه لم يكتب لا على شارع بمسقط رأسه آسفي, ولم يعلق على باب مؤسسة تعليمية ولا جامعة مغربية , الشيء الذي قد يجعل الآسفين يخلدون جزءا من تاريخهم المنسي , عرفانا لبعض مما قدمه الرجل, للدبلوماسية المغربية , وهو الذي لازال اسم عائلته أعطار منقوشا على أحد أزقة المدينة العتيقة في شهادة من التاريخ على التاريخ , والتي تذكرنا أن آل أعطار مروا من هنا , أما محمد بن حدو , فليس سوى أحد أفراد العائلة المنسية , غير أن ما ميزه عمن سواه , بكونه حمل معه السر الخفي في استرجاع ثغر طنجة المحتل , من الاستعمار الانجليزي بدون قطرة دم , من خلال رسالة سرية بعث بها للملك شارل الثاني , في خطوة خاطر من خلالها بمستقبله السياسي , مهولا من خلالها الملك شارل الثاني , بحجم الجيوش المغربية , عدة وعددا , ودعم لا منتهي للأتراك العثمانيين للمولى اسماعيل وتسخير أهل الجزائر لخدمة السلطان المولى اسماعيل , في الوقت الذي وصلت فيها العلاقات المغربية البريطانية للنفق المسدود , عقب هدنة دامت أربع سنوات , حيث سعى بن حدو جاهدا لانقاد العلاقات الدبلوماسية المغربية البريطانية , من خلال فتح قنوات سرية للتفاوض والتواصل , وهي أشياء لها أسسها في السياسة الدولية الحديثة , مما يؤكد على أن السفير بن حدو ذو بصيرة ثاقبة , وبعد نظر , وسياسي متمرس يستشعر جسامة اللحظة التاريخية, مما يحثم عليه أخد زمام المبادرة السياسية في الوقت المناسب , وهو السر الذي لمسه فيه السلطان المولى اسماعيل , وجعله أحد رجالات دولته وأركان حكمه, ويدل على ذلك التقدير المنقطع النظير للنخبة السياسية له بابريطانيا , والحظوة التي نالها الرجل لديهم, والنابعة من ثقافته الواسعة وانفتاحه , بدءا بملك ابريطانيا نفسه, وهو الشيء الذي جعل من المؤرخ عبد الهادي التازي بدوره يقدر قيمة الرجل التاريخية .
وقد أسهب الأستاذ ابراهيم كريدية بتخصيص ثلاثة عناوين للرجل في مؤلفه محمد بن حدو اعطار الآسفي حيث دون عنوانا أعلاه : عظيم منسي من حاضرة المحيط , وأسفله سفير السلطان المولى اسماعيل الى الملك شارل الثاني , في دلالة على الرجل المنحدر من مدينة آسفي, وخاصة من البيت العطاري , ولازال أحفاده يعرفون باعطار والعطاري , وتشتهر هذه البيوت بكونها من البيوت المخزنية , التي خدمت العرش العلوي منذ قرون كما هو وارد في نسخ الظهائر الشريفة , التي تفيد النسب الشريف وتدعو الى الاحترام والتوقير , وتنعث آل اعطار بالشرفاء الأخيار , وهي ذات الظهائر التي أمدنا بها الأستاذ عبد الحكيم العطاري أحد أفراد عائلة اعطار , و وثائق أخرى لازالت بحوزة البعض من باقي أفراد العائلة , كما هو الشأن بالنسبة لمحمد اعطار أحد أبناء عمومته , والذي مكن الأستاذ ابراهيم كريدية بعضا من المادة الخامة من الوثائق التي اشتغل عليها لإخراج مؤلفه, مما ساهم في نفض الغبار على أحد رجالات حاضرة المحيط آسفي , وركن من أركان الدولة العلوية آنذاك , حيث شكل مرجعا للسياسة الخارجية في عهد المولى اسماعيل ,كما شغل باقي أفراد أسرته مناصب مهمة بدواليب المخزن , ومنهم قواد وآخرون تكلفوا بجباية الضرائب .ونذكر من بينهم علي بن عبد الله اعطار الآسفي , الذي عمل كوال بمسوان جنوب المغرب, وأبو عثمان سعيد بن حدو اعطار , وكلهم منحدرون من آل اعطار الآسفيين وتشهد أحد أزقة المدينة القديمة من خلال تسميتها بزنقة اعطار, ولازالت للعائلة بيوتات ورياضات بها .
• الانتداب الدبلوماسي من طرف السلطان المولى اسماعيل للسفير محمد بن حدو اعطار الاسفي.
الانتداب الدبلوماسي للرجل الى المملكة المتحدة , لم يكن بمحض الصدفة , ولكن مرد ذلك لعلو كعب بن حدو اعطار , وقدرته في التواصل بخصوص القضايا الكبرى للدولة , وعلى رأسها التواجد العسكري البريطاني بطنجة , ودراسة سبل الجلاء منها , التفاوض بخصوص تبادل البعثات الدبلوماسية , وحل مشكل الأسرى المغاربة والمسيحيين , والتزود بالأسلحة وتقوية التبادل التجاري .
• اتقان اللغات الحية .
محمد بن حدو اعطار السفير الآسفي, الذي دخل عالم السياسة من بابه الواسع , لكونه سليل أسرة مثقفة برجالات دولة طالما خدموا العرش العلوي , وهو صاحب اللسان الفصيح باللغتين الفرنسية والانجليزية , حيث كان الفضل لوالدته الأوروبية بالضبط الفرنسية الأصل, في اتقانه لهذه اللغات وعلمه بطبائع الأوروبيين ومخالطة أسرته لهم…
• التمثيلية والممارسة الدبلوماسة لمحمد اعطار الاسفي ..
الأصل فيه ذلك الشاب الوسيم والفارس المقدام, الذي مثل المملكة المغربية أحسن تمثيل ونجح في اجراء مفاوضات مباشرة , عقب ترأسه بعثة دبلوماسية للديار الانجليزية لمدة ستة أشهر, ونجح في ابرام مشروع للتبادل التجاري والمبادلات الاقتصادية , وتوطيد أركان معاهد ة للسلم, وإبرام صفقات للأسلحة .
وقد تجلت حنكته السياسية بزيارته الاستهلالية الى طنجة المحتلة آنذاك, ولقاء الحاكم العسكري البريطاني الكولونيل “كيرك” الذي خلف لديه انطباعا حسنا , جعله يقدر قيمة الرجل ونباهته السياسية .
وقد كرس ذلك الاستقبال الملكي له , من خلال ما دونه المؤرخ البريطاني “جون ايفيلين ” من مظاهر الاستقبال وحفاوته بقاعة “باكتينج “بلباس بن حدو اعطار المغربي الأصيل , الذي أثار فضول البريطانيين, بشخصية أنيقة وجذابة , وحسن خلق, يحمل معه مظاهر الحضارة والتمدن, مع أنفة وشموخ مغربي, ينم عن عزة نفس ودماثة في الخلق, وثقة في النفس , وفصاحة اللسان, حيث كان يتقن أكثر من لغة اوروبية .
• المكانة العلمية : رجل مثقف , ضارب في العلم والمعرفة .
ونستشهد على ذلك بكونه أول مغربي حظي بالعضوية الشرفية بالجمعية الملكية البريطانية , وانتخابه بها كأعلى هيأة علمية بريطانية , الشيء الذي جعله يحاضر بجامعاتها, رغم الفترة التي لم تتعد الست اشهر, حيث تنقل بين جامعاتها , ليلاقي عمداءها وعلى رأسهما جامعتي “اوكسفورد “و”كامبريدج “ويتقلد وساما رفيعا .
• توطيد اعطار للعلاقات الدبلوماسية بالنخبة الحاكمة بالمملكة المتحدة وخبرة في التواصل والانفتاح الثقافي .
القائد بن حدو اعطار يوطد علاقاته بالنخبة السياسية المتحكمة بدواليب السياسة البريطانية , ويفلح في كسب احترام دوقة بورتمون, الخليلة الفرنسية للملك شارل الثاني, ثم استقبال اللورد “”بيركلي له بحضور السفير الروسي والسفير الهندي .
بن حدو اعطار يزور المسارح والمعارض الثقافية , ويكرس ثقافة الانفتاح الثقافي .
• حفل وداع يليق بمقام الرجل واعتراف حقيقي بحنكته الساياسية .
الرجل يختتم زيارته بحفل وداع قل نظيره , وتبادل للأشعار باللغة الانجليزية , وتوطيد للعلاقات الدبلوماسية , توج بسفره على ظهر سفينة حربية بريطانية تسمى “لويتش “محملة بهدايا ملكية ثمينة وعلى رأسها عربة ملكية و170 من الأسرى المسلمين المحررين , الذين طالما اعتبر جهادهم البحري الاوربيون قرصنة, مع 100 بندقية, و 16 قنطار من البارود , مما يلخص كون المهمة الدبلوماسية كانت على اتم وجه. وأن للرجل بصمة قوية في السياسة الخارجية آنذاك .
المراجع المعتمدة
• عظيم منسي من حاضرة آسفي – محمد بن حدو اعطار الآسفي – سفير المولى اسماعيل اسماعيل الى الملك شارل الثاني
– ديباجة المؤرخ الدكتور عبد الهادي التازي وتأليف الاستاذ ابراهيم كريدية .
• اسفي وما اليه قديما وحديثا لمحمد بن احمد الكانوني العبدي
تقديم محمد بن شريفة
–تحقيق علال ركوك – محمد الظريف – الرحالي الرضواني – محمد السعيدي الرجراجي طبغة 2005
• جواهر الكمال في تراجم الرجال الجزء الثاني لمحمد بن احمد الكانوني العبدي
تقديم محمد بنشريفة تحقيق محمد السعيدي – علال ركوك – الرحالي الرضواني ص47
يوسف بوغنيمي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*