الرئيسية / ثقافة و فن / أول مدرسة لتعليم صناعة الخزف تفتتح باسفي و المغرب…

أول مدرسة لتعليم صناعة الخزف تفتتح باسفي و المغرب…

ابراهيم كريدية

هذه أول مدرسة لتعليم صناعة الخزف تفتح بآسفي وبالمغرب، بل وبمجموع الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية بالقارة الإفريقية، أسسها بتعليمات من إدارة الحماية الفرنسية، القبايلي الجزائري الفرنسي المعلم الفنان بوجمعة العملي، بتاريخ 1920، وذلك بمقتضى ترخيص يحمل تاريخ 10 غشت 1919، وقد عمرت مدرسته خمسة عشر سنة، حتى سنة 1935، وكان هدفها إعطاء دروس في الرسم، وفي صناعة الفخار عن طريق آلة “اللولب le tour، بطرق وأساليب جديدة، بالشرح والتبسيط والتدرج وباستعمال الدفتر والقلم والألوان والفرشاة والكانبة le canevas؛ كما استهدفت هذه المدرسة، إعداد جيل جديد من الخزفيين، يختلف كليا في ذهنيته وطريقة عمله عن أبائهم وأجدادهم في آسفي وغيرها، جيل يعمل بطرق علمية وعقلانية ومطبوع على الجدية والانضباط والبحث والاجتهاد؛ وقد وصل عدد تلاميذها عند افتتاحها عشرة تلاميذ، ليتضاعف عددهم بأكثر من أربع مرات، ليصل إلى أثنين وأربعين تلميذا سنة 1924، ومن المعلمين اللوالبية والزواقة الذين تخرجوا من مدرسة العملي : عبد القادر ولد الحاج فاتح وبلخضير العربي وابن إبراهيم عبد اللطيف وابن إبراهيم أحمد وابن إبراهيم الحسين ولد الحسن وابن إبراهيم محمد ولد الفقيه وابن جلول أحمد وابن جلول صالح وابن مسعود محمد وبريسل التهامي والشقوري عبد الله والدادسي مولاي إسماعيل والفيلالي مولاي العربي والحجار عبد الرحمان ولد عبد الله والمستاري علال ولد التهامي والواحيدي أحمد والوزاني مولاي إدريس والوزاني مولاي الطيب ومحمد ولد مولاي علي وولد الطالب والريكوش عبد الصمد والريكوش محمد بن علال والسايسي مولاي الصادق والسرغيني محمد والتابعي أحمد ولد عبدالله الحجار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*